التغذية في رمضان – الأطعمة والعادات المناسبة

0

رمضان هو شهر الطاعة والتوبة والإمتناع عن المعاصي. لكن جزء كبير من الشهر الفضيل هو الإمتناع عن الطعم لذا تكون التغذية في رمضان موضوع هام. فماهي الأطعمة المناسبة في الإفطار والسحور من أجل تجنب الآثار السلبية المحتملة على الصحة في رمضان.

إقرأ أيضا: طرق تخفيف الوزن في رمضان

الآثار الجانبية للصوم في رمضان

مما لا شك فيه أن الصوم يمكن لأن يكون شاقا للعديد من الأشخاص. خاصة مع الأعمال المتعبة أو الطقس الشديد الحرارة. لذلك تم إعفاء كبار السن والمرضى من الصيام خلال شهر رمضان. ووجب عليهم تعويض الصوم لاحقا أو التصدق للفقراء. ولكن من خلال الاستغناء عن الطعام والماء لفترة طويلة يمكن أن يسبب ذلك مشكلة للأشخاص الأصحاء أيضا. من الآثار السلبية الجانبية لشهر رمضان: الصداع ومشاكل في الدورة الدموية أو عدم القدرة على التركيز وكل هذا يمكن تجنبه عن طريق التغذية المناسبة وشرب الكميات المطلوبة من الماء.

من اجل تجنب المخاطر الصحية في رمضان من المهم الإلتزام بروتين معين. هذا يساعد في تكييف الجسم لنقص الطعام وكذلك لضمان وجود نظام غذائي متوازن لخدمة وجبة المسموح بها.

التغذية: الإعتدال في الإفطار أو الأكل بكثرة؟

بعد غروب الشمس وحلول وقت اللإفطار. فإنه من الشائع أن جميع أفراد العائلة والأصدقاء جتمعون لتناول الطعام معا. الأغلبية تميل الى استهلاك أكبر كمية ممكنة من الطعام خلال هذه الفترة, ظنا منهم أن هذا هو الحل لمقاومة الجوع في اليوم التالي. هذا خاطئ تماما ومن الممكن أن يكون له مفعول عكسي.

نوعية الطعام تُعتبر أيضا مهمة. لهذا السبب قد يكون من المفيد أن تتخلى عن بعض الأطعمة في رمضان. و ذلك من أجل إعطاء الجسم الطاقة اللازمة على الرغم من الصوم. ماهي الأطعمة المناسبة في رمضان

السحور والإفطار: الطعام في رمضان

بالنسبة للسحور. يوصى بتناول الوجبة مباشرة قبل الفجر . خاصة الكربوهيدرات طويلة السلسلة والألياف حيث يعطيان الشعور بالشبع لفترة طويلة. بالنسبة للإفطار، يمكن تناول الكربوهيدرات المكررة والسكريات لأنها ترفع مستويات السكر في الدم بشكل أسرع. على أن تكون هذه السكريات طبيعية مثل التمر و الثمار الجافة. الفيتامينات مهمة في شكل خضروات أو خس أو فواكه.

الطعام المناسب في السحور:

  • الحبوب الكاملة
  • الأرز والشوفان
  • الفول والعدس
  • منتجات الألبان

الطعام المناسب في الإفطار:

  • الفواكه مثل التمر
  • الدواجن والأسماك
  • حمص والبقول مثل العدس
  • الخضروات (مثل: الفاصوليا)

في رمضان ، يجب أن يكون كل من الإفطار والسحور فرصة لتعويض متطلبات السوائل اللازمة. يجب أن يكون الماء أو الشاي الخالي من السكر من المشروبات المفضلة. من الأفضل تجنب المشروبات المحتوية على الكافيين في رمضان مثل القهوة لأنها تستخرج سوائل إضافية من الجسم. مما يؤدي أيضًا إلى خسارة هائلة للمعادن الحيوية. بالإضافة إلى ذلك ، تجدر الإشارة إلى أن عدم شرب كمية كافية من الماء يمكن أن تثقل عمل الكلى.

الصيام في رمضان مع تأثير إضافي

بالإضافة إلى التقاليد الدينية التي يجلبها رمضان. يأمل الكثيرون أيضًا في إحداث تأثير جانبي إيجابي من حيث الوزن من خلال الصوم. ومع ذلك حتى مع الصوم في رمضان فإن العديد من المسلمين يزيدون في الوزن. وهذا سببه الأطعمة التي يتم تناولها في فترة الإفطار والعادات الخاطئة. أولئك الذين يتناولون الأطعمة الموصى بها هنا سوف يفقدون الوزن ، ولكن خطر الحصول على تأثير معاكس بعد رمضان مرتفع. لذلك يجب الحفاظ على العادات السليمة للأكل ختى بعد رمضان.

من حيث المبدأ ، من الأفضل الاستغناء عن العمل الشاق في رمضان من أجل حماية الجسم بأفضل طريقة ممكنة. كما يجب أن تبقى الأنشطة الرياضية ضمن حدود ، حتى لا تثقل كاهل الجسم. لممارسة الرياضة يعد الجري أو المشي في الهواء الطلق أو الجمباز اللطيف مثاليا.

مواضيع ذات صلة:

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.